Facebook
فردوس من الطيف وألوان قزح..! PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: نعيم عبد مهلهل   
الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2011 16:28

1

n3eem

يا لظلكِ ..يا لصوتكِ ..

يا لبهجة الله فيكِ ...

متسعٌ نغم الفردوس ...

وليس هناك قيثارات تحتويه مثلما قبلتي..!

أنتِ يا سليلة ملائكة قلبي ..

يا سجاد الكاشان بممرات الرعشة الغامضة ...

وحدكِ من يليق بك التهجي

والحروف كلها راقصات باليه في جسدي .

رعشتكِ الومضة ..

ونجمتكِ ختم الملك البابلي.

أنتِ أيتها الجنائن المعلقة في رموش الدهشة .

لك وحدكِ ستقول الحروب إلى أجنحة الحمام :

دعها يأتي ألينا هذا الفردوس الغامض .

فكل الشهداء جنتهم أولا حضنها .

وثانية سماء الله...

متسع نغم الفردوس...

شذاه في علاه ...

وحمرة شفتيه في قبلتي ..

أنتِ امرأة من تواريخ الأساطير ..

أتت هنا لتكتب التاريخ من آخره إلى أوله...

هذه النخلة ...

المشتعلة في أحلام بازارات الأرض صفقة ذهب تلمع في جباه الفلاسفة.

وحدها من يجعل الدمعة وقطرة المطر تصنع لشفتي الريح مركباً لأنوثة الفساتين وسلام عناق الأرانب في نعاس عينيكِ...

أنت أيتها الجنة ...

المرأة العطر ..

شامة الخد ...

عنقود النهد ...

الصبية النقية ..

وارثة منازل الفردوس الأرضي ..

لكِ وحدك ...

تتعلم الأجساد موسيقى سرير الفتنة في ثمالة العطش...

ومن يشرب خمرة لحظتكِ ..

سيمنح الصحارى السعادة كلها ..

أنت يا ليل سمر قند..

يا عشق دجلة بغداد ..

أنت يا بخور السند والهند ...

ليس سواك من يعلم عصافير حديقتي رقصة الفالس.

وليس غيرك ...

من يمنح القبلة قدرة الهوس لتصنع العالم من جديد..

أنت .......................................................!

يا نديمة الشمعة في دمعة يسوع ...ودراويش حلقات الذكر..

أنا هنا أقدس فيك ما وضعه الله فيك...

حرارة المدن المشتاقة ..

وألوان الطيف الشمسي في أرغفة الفقراء...!

2

صوتك تدفق في ظهيرة دمعتي...

لأول في تواريخ الصمت ..

الرمش يقول كلمته ..

عندما حنانكِ يعبر القارات كلها ..

ويعلق ابتسامة المونليزا في حنيني إليك...

غيرك ما عاد يستوطنني فردوسا آخراً...

وتاج نبضكِ سيقول للحدائق كلها :

هذه كاهنة الورد ....

عطرها يشتتنا في جمال القصائد .

لتلبس العناوين قمصانها البيض قبلنا ..!

3

في جنة الفردوس ..

كل شيء يهون

إلا فراق أم ....

وأضاف إليه المنفى الأوربي عطركِ...

4

الفردوسُ ليس حديقة ملك ، وليس إسطبل لخيول شاه الشطرنج ، ولن يكون كازينوهات مونت كارلو وحدائق القصر الصيني وجنائن بابل ..

انه مكان للروح التي فقدت متعة الحياة بسبب الحظ والجغرافيا..

لهذا كل من يشم زهرة من زهوره

يتعلم عشر لغات جديدة ..

أنا أشمك الآن عبر أثير الهاتف .

صوتك أجمل من كل خواطر زوار القلاع الألمانية .

لأنه يحتف بي .

أنا فردوسكِ فحركْ شفتيكَ بعناية بين حلمتي.!

5

قالوا لمتصوف : ما هو الفردوس

قال : هو عندما يكون وردة ..

قالوا : والوردة ؟

قال : ضوءه المرسوم على الشفتين ..

قالوا وما الشفتين ..

قال : روح الكلام

قالوا : وما الكلام .

قال : الله ....

يوم قرأت هذا الحوار

تخيلتُ كم كان اسم الله يخلقُ السطوة في قلوب الفقراء....؟

وكم يتسع وجه فردوس في بهاء الجمال ...؟

أنت كم من العطر والنعاس لنشيد لك أساطيرنا ..؟

ملكة أنتِ ..

وادعوا الله أن يبقي جنتكِ مفتوحة لليلي فقط..!

6

لاشيء أجمل من عُطركِ ، حين تُحولكِ الأنوثة إلى وردةٍ وقصيدةْ .

لاشيءَ أجمل من قطرةِ ماءك يا فردوس الينابيع، حين عطشُكِ قارة من اللغة الثلجية

يتزلجُ عليها عمري ..

إلى أينَ يا ولد ؟

سأقول : إلى جنة شفتيها !

دوسلدورف 9 آب 2011