Facebook
القتلة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حميد العقابي   
الإثنين, 04 آذار/مارس 2013 22:28

 

7meedal38abe1
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

استيقظتُ قتيلاً. تلمستُ جرحي، كان لايزال نازفاً على الرغم من أن دهراً قد مرّ على موتي. حملتُ سكيناً لا أدري كيف حصلتُ عليها وهرعتُ إلى الشارعِ باحثاً في الوجوه عن قاتلي.
كان كلّ شيء يبدو في الوهلة الأولى هادئاً، غير أن نُذُراً بالشرّ تلوح في الفضاء، الذي امتلأ عفونةً وزنخاً، وكلما توغلتُ في المدينة أكثر، تلمستُ غموضاً يلفّ الأشياء. كنتُ أشعرُ كل لحظة بأن حيواناً خرافياً يوشك أن يثبَ أمامي أو خلفي، وخلف كلّ صخرة فخاً يتربص بي.
المدينةُ ليستْ كما عهدتُها، فقد غدتْ أطلالاً وخرائبَ، شوارعها ضيقة وأرصفتها متاريسُ مهجورة كأن حراسها فرّوا من معركةٍ خاسرة، ساحاتها وحدائقها تحولتْ إلى مكبّات للنفايات وجثث الحيوانات النافقة، والنهر!؟ أين ذلك النهر العظيم الذي كان يشطر المدينة نصفين فيضفي عليها هيبةً ورقّة!؟ كيف اختفى؟ وهل يمكن أن يختفي نهر عمره بعمر الكون؟.
... الناس جميعاً يرتدون أقنعةً غريبة، وأجسادهم مصفحاتٌ مزوّدة بمدافعَ ثقيلة، مشرئبة نحو السماء كأنها على أهبة الاستعداد لإطلاق قذائفها على كوكبٍ بعيد أو إلهٍ منزوٍ في الأعالي.
" هل ابتدأتْ حرب أخرى ؟ "
رددتُ مع نفسي ورحتُ أبحثُ عن ملجأ.
ركضتُ.. ركضتُ.. في كل اتجاه، متحاشياً الارتطام بهياكلَ كان يجسّدها الخوف أمامي، وفي زقاقٍ ضيّق شاهدتُ عجوزاً يحمل سكيناً، حسبتُه مثلي قد استيقظ تواً من موته، وها هو يبحثُ عن قاتله. صدقَ حدسي، حينما اقتربَ مني هامساً :
" لنهربْ إلى موتنا لئلا نُقتلَ مرةً أخرى. "
صدّقتُه... وهربتُ.

9/6/2010