Facebook
دعبل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: صالح جبار خلفاوي   
الأحد, 15 كانون2/يناير 2017 17:47

sal77lfaweeee copy
الزقاق المغلق من طرفه الغربي مكتظ بالأطفال الذين يلعبون بكراتهم الزجاجية الصغيرة .. يسمونها دعبل . .
يدفعوها باصابعهم الغضة نحو حفرة اعدت لذلك ..النساء اصواتهن عالية .. بحيث لايبقين سر لا يفشينه ..
البارحة احداهن تكلمت عن علاقة مشبوهة بين زوجها والقابلة التي فتحت عيادة تضميد في الطرف الشرقي ..
يروى إنها أرملة وليس لزوجها المغدور تقاعد. . فقررت فتح عيادتها .. واضاقت . .ان أب أطفالها لاياتيها في الفراش إلا مرة في الشهر ..
غير أن هناك أمور أخرى لم تذاع .. لكن مايشغل الزقاق العائم على موجات الصخب .. دخول بائع النفط .. بعربته التي يتقدمها حصان ..
يتجمهر حوله النسوة والصبيان كل يحمل إناء بلاستيكيا يود املاءه بالنفط لتدفئة غرفهم الخاوية إلا من مدافىء وبطانيات قديمة .. وحكايات لا تنتهي عن الدعبل وأمور أخرى.. لايصح أن يطلع عليها إلا ذوي الشأن ..