Facebook
ديكٌ صينيٌّ يبيض فيثير حفيظة حزب عراقي PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: متابعات   
الجمعة, 10 شباط/فبراير 2012 22:13
deek

تحدى ديكٌ الطبيعة في الصين وفاجأ الجميع بوضعه 14 بيضة حتى الآن. وأفادت صحيفة "شاينا دايلي" الصينية، ان ديكاً يزن 3 كيلوغرامات في مدينة ياوتشنغ التابعة لمقاطعة شاندونغ بشرق الصين بدأ يبيض منذ فترة ووضع 14 بيضة حتى الآن.وأشارت إلى ان حجم بيضة الديك أكبر من حجم البيضة الطبيعية. ونقلت عن بعض العلماء تفسيرهم لهذه الحالة بأن الديك في الأصل دجاجة ولكنه تحول بسبب عوامل خارجية، أو أنه يحمل من الأساس جهازين تناسليين مختلفين.

يذكر ان هناك سابقة حصلت في ايطاليا حين بدأ الديك "جياني" بوضع البيض وحضنه، بعد ان تمكن ثعلب من الفتك بكل الدجاجات التي كانت تعيش معه، وبدأ خلال أيام قليلة بوضع البيض ومحاولة تفقيسها ليبدأ حياته الجديدة كدجاجة، وردّ العلماء الذين درسوا جيناته،حالته الى جينات بدائية تحولت تلقائيا عند فناء كل الإناث المحيطة به للمحافظة على جنسه. من جانبه اعتبر حزب الديك في تلعفر بمحافظة نينوى، امس ، الأخبار التي نشرت بشأن وضع ديك صيني 14 بيضة، أنها تهدف إلى التقليل من شأنه، مؤكدا أنه سيعترض رسمياً على نشر تلك الأخبار كونها تمس رمز الحزب. وقال رئيس الحزب موسى جولاغ في حديث لوكالة السومرية نيوز إن "الإخبار التي نشرت بشأن وضع ديك صيني 14 بيضة هي محاولة للإساءة للديك والتقليل من شأنه كونه يمثل رمزاً للقوة"، مؤكدا أن "المبيض من اختصاص الدجاجة، والأخبار من هذا النوع تهدف لخلق حالة من الاختلال بالتوازن الطبيعي". وأكد جولاغ أن "حزبه يعترض على نشر هذه الاخبار التي لا صحة لها، وسيصدر بياناً رسميا بشأنها كونها تمس قوة وفحولة الديك"، مشيرا إلى أن "وسائل الإعلام تحاول الاتجار بهذه الاخبار والتقليل من شأن الديك الذي يمثل رمز حزبه". ولفت جولاغ، إلى أن "الديك يمثل القوة والثورة الصناعية في العديد من بلدان العالم". وأسس حزب الديك، سنة 2010، واقتبس اسمه وشعاره من "الثورة الصناعية بأوروبا"، بهدف نبذ فكرة التطرف، وفتح الآفاق أمام الشباب، وتنمية طاقاتهم، ويحمل الحزب شعار "الوطن أولاً"، ويعمل من أجل "فصل الدين عن الدولة"، وإيجاد مجتمع علماني في تلعفر.

وبحسب بعض الروايات التاريخية، فإن ديكاً باض بيضة سنة 1474 ميلادية، في مدينة بال السويسرية، ما أثار حديث الناس، ونظرت المسألة أمام المحكمة التي استعانت برجال الدين للإفتاء في أمر الديك، وصدر قرار المحكمة بحرق الديك مع البيضة، لأن ما قام به "منافٍ للطبيعة".

 

التعليقات: